أهم 5 مراحل في تطور صناعة الشوكولا

أهم 5 مراحل في تطور صناعة الشوكولا

لقد حدث الكثير من التطور في صناعة الشوكولا منذ القديم إلى اليوم، ومع تطور كل الصناعات فصناعة الشوكولا تتطور دوماً.

ولهذا نحن في تشيللو نحرص على البقاء دوماً على اطلاع على أحدث التقنيات المستخدمة حديثاً في مختلف أنحاء ودول العالم.

فمن يبتعد عن التحديث سوف يتراجع حتماً، كما تراجعت نوكيا (على سبيل المثال) عندما توقفت عن تطوير إنتاجها واكتفت بنجاحها.

وإن تطور صناعة الشوكولا مرّ عبر الزمن بمراحل كثيرة، منذ الاستخدام البدائي لحبات الكاكاو وصولاً إلى اليوم مع المعامل الحديثة.

وحتى لا نغرق في التفاصيل فسوف نقسم تطور صناعة الشوكولا إلى 5 مراحل رئيسية بحسب القفزات الهامة التي حصلت فيها.

صناعة الشوكولا وباقي الصناعات

كلما تطورت الحياة فإن كل شيء يتطور معها، فلم يكن هنالك في القديم طناجر ضغط، كذلك لم يكن هنالك ميكروويف.

فوجود الوسائل الحديثة سوف ينعكس لا محالة على كل نواحي حياتنا، ويرفع من سوية كافة الصناعات التي تخدم حياتنا اليومية.

ومن جملة هذه الصناعات التي تطورت مع تطور الزمن والحضارة نجد أيضاً صناعة الشوكولا التي تطورت أيضاً كبقية أخواتها.

لقد تطورت أدوات الصناعة كثيراً، ولكن ليس هذا ما نتكلم عنه، فالأدوات هي العنصر المساعد في إتمام إنجاز الصناعة نفسها.

وأما ما نتحدث عنه هنا فهو تطور صناعة الشوكولا نفسها، وليس فقط تطور الأدوات التي نستخدمها في صناعة تلك الشهية.

وبشكل دائم كما كل الصناعات الغذائية فإن منظمة الصحة العالمية تتابع كل تطور في صناعة الشوكولا بشكل دائم.

لذلك شدوا أحزمة الأمان لننطلق في هذه الرحلة الجميلة عبر الزمن لنتابع هذه الشهية اللذيذة: من أين أتت؟ وكيف صارت؟

مراحل تطور صناعة الشوكولا

تطور صناعة الشوكولا

يبدأ تطور صناعة الشوكولا من شجرة لم تكن معروفة أبداً في جميع أنحاء العالم القديم، وهذه الشجرة هي شجرة الكاكاو.

وموطن الكاكاو الأصلي هو الغابات الاستوائية لضفاف نهر الأمازون، مع الامتداد شمالاً وغرباً حتى مناطق ما يُعرف اليوم بدولة المكسيك.

فمن هنا سوف ننطلق في رحلتنا هذه مع المراحل الرئيسية التي مرّ بها تطور صناعة الشوكولا وانتشرت إلى كل العالم.

أولاً: المرحلة البدائية

الشعوب التي سكنت هذه المناطق مثل المايا والآزتك وسواها عرفت شجرة الكاكاو، وكان لها مكانة عظيمة فيما بينهم وفي حياتهم.

فكلمة كاكاو في لغاتهم تعني “شراب الآلهة” فكانت مكانتها عندهم عالية، ولاحظوا النشاط الذي يعطيه مشروب الكاكاو لمن يشرب منه.

وكان لها مكانة مميزة في حفلات الزفاف لدى تلك الأقوام هناك حيث يعتبرونها مصدراً ومنشطاً يعطي طاقة الحب وطاقة الجنس.

وفي وقت لاحق قام المستكشفون الأوربيون بنقل زراعة هذه الشجرة إلى ترينيداد وجزر الهند الغربية والفلبين وإندونيسيا ومناطق غرب أفريقيا.

وإلى هذه اللحظة التي نتكلم عنها كان المتداول هو شراب حبوب الكاكاو، وهذا الشراب تميز بكونه دهنيّ (يحوي نسبة دهون).

ثانياً: الانتقال إلى أوربا

الانتقال إلى أوربا

المستكشفون والمغامرون الأوربيون الذي وصلوا إلى العالم الجديد واكتشفوا هذا العالم بما في ذلك حبوب الكاكاو نقلوها إلى دول أوربا.

فكريستوفر كولمبس ومواطنه كورتيس نقلاها إلى موطنهم إسبانيا، وغيرهما إلى فرنسا وإنكلترا وهولندا وسواها، ومن هذه الدول انتقلت إلى مستعمراتها.

في البداية نقلوها كما هي وتم تداولها كما هي، أي عبارة عن مشروب دهني لبذور الكاكاو الكاملة، وربما لذلك لم يقبلها الجميع في هذه المناطق حينها.

ثالثاً: فصل زبدة الكاكاو عن الكاكاو

في سنة 1828 اخترع الهولندي فان هووتي مكبساً لفصل زبدة الكاكاو عن حبوب الكاكاو، وكان ذلك إنجازاً عظيماً بهذا المنحى.

لأن أكثر ما كان يجعل البعض ينفرون من مشروب الكاكاو حينها هو زيادة نسبة الدهون فتجعله غير مستساغ بعض الشيء.

وهذا الأمر نتج عنه استبدال حبوب الكاكاو الكاملة بمسحوق الكاكاو الناتج عن هذا المكبس، وهكذا يزيد استخلاص المواد من الكاكاو.

وكان الكاكاو الناتج عن المكبس يحتوي ما لا يزيد عن 23% دهون، مما يعني أن المكبس خلصه من نسبة هامة.

رابعاً: الحليب والكاكاو

الحليب والكاكاو

محطتنا هذه تبدأ من سويسرا حيث قام السيد بيترز بخلط مسحوق الكاكاو مع الحليب، وكانت هذه فاتحة عصر جديد للشوكولا.

فمنذ هذا الحين ظهرت شوكولا الحليب والتي هي (الجدة الكبرى) في تطوير صناعة الشوكولا كما بتنا نعرفها في الزمن الحالي.

ولهذا فإن ذلك الحدث يستحق اعتباره مرحلة هامة في مراحل تطور صناعة الشوكولا من حالتها البدائية وصولاً إلى وضعها اليوم.

خامساً: تطور صناعة الشوكولا حديثاً

في العصور الحديثة اللاحقة لما ذكرنا كان هنالك المزيد أيضاً من تطور صناعة الشوكولا على مختلف الأصعدة والأدوات والمكونات والنكهات.

حتى باتت اليوم صناعة الشوكولا علماً قائماً بذاته يحتاج الكثير من الدراسة والمعرفة للخوض في مجالاته الواسعة وأعماق بحور أسراره.

فتذكر ذلك عندما تمسك بيدك حبة شوكولا تشيللو وأنها احتاجت الكثير حتى وصلت على هذه النكهة اللذيذة الرائعة والمذاق الساحر.

Comments are closed.